كان بجانبها وقت اغتيالها.. الصحفي علي السمودي يكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة شيرين أبو عاقلة: «أطلقوا النار علينا.. والجميع كان يرتدي الزي الصحفي»

الموجز    

كشف الصحفي علي السمودي عن تفاصيل إطلاق النار عليه وعلى الصحفية شيرين أبو عاقلة، والتي استشهدت برصاصة في الرأس خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلية مخيم جنين صباح اليوم الأربعاء.

وقال السمودي: "نحنا كنا داخلين نصور عمليات الجيش الإسرائيلي، فجأة أطلقوا النار علينا، لم يطلبوا منا أن نخرج، ولم يطلبوا من التوقف..أطلقوا النار علينا".

وأوضح: "الرصاصة الأولى أصابتني، والرصاصة الثانية أصابت شيرين، وقتلوها بدم بارد لإن هم قتلة.. بس متخصصين يقتل إنسان الفلسطيني".

من جانبها، كشفت الصحفية شذا حنايشة، والتي كانت متواجدة مع شيرين أبو عاقلة في موقع الحادث، عن تعرضهم لوابل من الرصاص.

وقالت "حنايشة" إنهم كانوا في منطقة واضحة للجنود، مؤكدة أن جميع الزملاء كانوا يرتدون "الزي الصحفي"، مشيرة إلى أنهم تأكدوا من أنه كان هناك استهداف لهم كصحفيين.

ولفتت "حنايشة" إلى أن شيرين أبو عاقلة كانت ترتدي الخوذة، لافتة إلى أن من قتلها كان يقصد ذلك، مؤكدة أن ما تعرضت له الصحفية بقناة "الجزيرة" عملية اغتيال.

تعليقات القراء