السودان يحذر: أي ملء أحادي الجانب لـ سد النهضة تهديد مباشر للأمن القومي

الموجز   

أكد وزير الري السوداني ياسر عباس، اليوم السبت، أن أي ملء من جانب واحد لخزان سد النهضة الإثيوبي في يوليو المقبل يمثل "تهديداً مباشراً للأمن القومي السوداني".

وأضاف عباس، في تصريحات نقلتها قناة "روسيا اليوم"، أن السودان يقترح توسيع مظلة مفاوضات سد النهضة "لتشمل مع الاتحاد الإفريقي، الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، وتحويل دور هذه المؤسسات الأربعة من مراقبين إلى وسطاء".

وأمس الجمعة، أكد وزير المياه والري الإثيوبي سلشي بقلي، أن أديس أبابا "غير معنية بفشل التوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة"، مؤكدًا اكتمال بناء أكثر من 78% من السد، وذلك في تحد جديد لمصر والسودان.

وبحسب ما نقلت قناة "العربية" الإخبارية، فإن الوزير الإثيوبي صرح بأن بلاده "غير معنية بفشل الأطراف في التوصل إلى اتفاق بشأن السد خلال الجولات الـ7 الماضية للمفاوضات التي كان يرعاها الاتحاد الإفريقي".

وأشار بقلي إلى تقدم أعمال البناء بنسبة 4.05% خلال ستة أشهر، موضحاً أن الأعمال الهندسية في بناء السد وصلت إلى 91% بينما بلغت نسبة البناء الكلية 78.3%.

كما أكد الوزير الأثيوبي أن بلاده "ستبدأ عملية الملء الثانية لبحيرة سد النهضة الإثيوبي الكبير خلال الأشهر القليلة المقبلة".

وفي وقت سابق، أعلنت مصر أن الاجتماع السداسي الذي عقد في 10 يناير، لبحث أزمة سد النهضة أخفق في تحقيق أي تقدم، فيما قال السودان إنه "لا يمكن الاستمرار فيما وصفه بـ"الدائرة المفرغة من المباحثات الدائرية إلى ما لا نهاية بالنظر لما يمثله سد النهضة من تهديد".

وحذرت الحكومة السودانية من الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي قبل التوصل لاتفاق مع مصر وإثيوبيا.

تعليقات القراء