تقرير لـ «بي بي سي» يكشف: شهادات محتجزات عن الاغتصاب الجماعي والتعذيب للإيغور بالصين.. ووثائق: بيجردوا النساء من ملابسهن وتقييد أياديهن ولوالب لمنع الحمل وتعذيب بالعض

الموجز

«اغتصاب جماعي.. اعتداء جنسي.. تعذيب».. كانت تلك الكلمات أقصل ما وصف وصفته الوثائق والشهادات الحية التى كشفت تفاصيل صادمة عن ممارسات الصين بحق أقلية «الإيغور» في مراكز الإعتقال.

«بي بي سي» حصلت على شهادات أدلت بها «نسوة» محتجزات في معسكرات «إعادة التثقيف» الصينية للإيغور تشير إلى تعرضهن للاغتصاب الجماعي.

شهادات حية على الاغتصاب

قضت تورسوناي زياودون تسعة أشهر حبيسة شبكة معسكرات الاحتجاز الصينية.

كان الرجال يرتدون الكمامات طيلة الوقت، حسب ما تقول تورسوناي، رغم عدم انتشار الوباء في ذلك الوقت، كما كانوا يرتدون البدلات المدنية، وليس زي الشرطة.

وبعد انتصاف الليل بقليل، جاءوا إلى الزنزانات بحثا عن نساء واقتادوهن من خلال ممر إلى "غرفة سوداء" خالية من أجهزة الرقابة.  حسبما نشر موقع «بي بي سي».

أسوأ تجربة مررت بها في حياتي

وتقول تورسوناي إنهم اقتادوها إلى هذه الغرفة في ليال عدة، مضيفة: "ربما كانت هذه أسوأ تجربة مررت بها في حياتي".
قضت تورسوناي تسعة أشهر في معسكرات الاحتجاز الصينية الواسعة والسرية في إقليم شينجيانغ.

وحسب التقديرات المستقلة، يقال إن أكثر من مليون من الرجال والنساء قد احتجزوا في هذه المعسكرات الكبيرة التي تقول الصين إنها أسست "لإعادة تثقيف" الإيغور وغيرهم من الأقليات الإثنية.

بداية القصة

وتأتي قضية الإيغوار أعقاب هجوم وصف بأنه "إرهابي" نفذه انفصاليون من الإيغور. وبعد فترة وجيزة، وحسب وثائق سربت لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أمر شي جينبينغ المسؤولين المحليين في تشينجيانغ بالرد "بدون رحمة".

الإبادة الجماعية

وقالت الحكومة الأمريكية في الشهر الماضي إن سلوك الصين يرقى إلى الإبادة الجماعية.

اغتصاب جماعي واعتداء جنسي وتعذيب

يندر أن تصدر عن معسكرات الاعتقال أي تقارير موثقة، ولكن عددا من المحتجزين السابقين، علاوة على أحد الحرس، قالوا لبي بي سي إنهم شهدوا أو شاهدوا أدلة تشير إلى وجود نظام ممنهج للاغتصاب الجماعي والاعتداء الجنسي والتعذيب.
الاغتصاب من قبل مجموعة رجال

وقالت تورسوناي، التي فرت من إقليم شينجيانغ بعد أن أطلق سراحها، ولجأت إلى الولايات المتحدة، إن النسوة كن يجبرن على مغادرة زنازينهن "طوال الليل"، ويغتصبن من قبل رجل أو رجال صينيين ملثمين.

عذبت ومن ثم اغتصبت بشكل جماعي

وقالت إنها عذبت ومن ثم اغتصبت بشكل جماعي في ثلاث مناسبات، شارك في كل منها اثنان أو ثلاثة من الرجال.

كانت تورسوناي قد تحدثت للإعلام من قبل، ولكن من كازاخستان حيث كانت تقيم "في خوف ورعب من إمكانية إعادتها إلى الصين"، حسب تعبيرها.

وقالت إنها كانت تعتقد بأنها لو كشفت عن مدى الاعتداءات الجنسية التي تعرضت لها وشاهدتها، ستتعرض لعقوبات صارمة عند عودتها إلى شينجيانغ. وأضافت أنها تشعر بالإذلال علاوة على ذلك.

تمكنت تورسوناي من الفرار إلى كازاخستان، ومن ثم إلى مكان أمان نسبي في الولايات المتحدة.

من المستحيل تأكيد ما تقوله تورسوناي بشكل كامل، بسبب القيود المشددة التي تفرضها الحكومة الصينية على المراسلين العاملين في البلاد. ولكن وثائق السفر والهجرة التي أطلعت بي بي سي عليها تؤكد روايتها.

فوصفها للمعسكر الواقع في منطقة شينوان - التي يطلق عليها الإيغور اسم كونيش - يتوافق مع الصور الفضائية التي حللتها بي بي سي، كما أن روايتها عن الحياة اليومية في المعسكر، ومن ضمنها الانتهاكات الحاصلة هناك، تتوافق مع روايات غيرها من المحتجزين السابقين.

وتشير وثائق داخلية حصلت عليها بي بي سي من نظام كونيش القضائي في عامي 2017 و2018 من خلال خبير السياسات الصينية في شينجيانغ أدريان زينز، بالتفصيل إلى التخطيط والانفاق على "التحويل من خلال التثقيف" لـ"مجموعات رئيسية" - وهو تعبير عام في الصين يشير إلى إعادة تثقيف الإيغور.

امرأة كازاخية

كما التقت بي بي سي بامرأة كازاخية في إقليم شينجيانغ كانت قد احتجزت لمدة 18 شهرا في المعسكرات، وقالت هذه إنها أجبرت على تجريد نساء إيغوريات من ملابسهن وتقييد أياديهن قبل أن تتركهن مع رجال صينيين. وعقب ذلك، قامت بتنظيف الغرف.

رفع ألبستهن إلى فوق أوساطهن ومن ثم تقييد أيديهن

وقالت المرأة، واسمها غولزينا أولخان، "كان علي رفع ألبستهن إلى فوق أوساطهن ومن ثم تقييد أيديهن بحيث لا يستطعن التحرك".

وتضيف: "ثم تركت النساء في الغرفة حيث دخل إليها أحد الرجال، رجل صيني من الخارج أو رجل شرطة.

جلست بصمت إلى جانب الباب، وبعد مغادرة الرجل ساعدت المرأة في التوجه إلى الحمام".

وقالت، "كان الرجال الصينيون يدفعون الأموال من أجل الاستحواذ على أجمل المحتجزات".

ووصفت محتجزات سابقات في المعسكرات كيف كن يجبرن على مساعدة الحرس وإلا فكن يتعرضن للعقاب. وتقول أولخان إنها لم تكن تمتلك القدرة على المقاومة أو التدخل.

وقالت ردا على سؤال عما إذا كان هناك نظام للاغتصاب الممنهج، "نعم هناك اغتصاب".

وقالت، "أجبروني على دخول تلك الغرفة، وأجبروني على خلع ملابس النساء فيها وربط أيديهن ثم المغادرة".

وقالت تورسوناي إن بعضا من النساء اللواتي أخذن من زنزاناتهن في الليل لم يعدن أبدا، والعائدات منهن كن يهددن بالامتناع عن إخبار الأخريات بما حصل.

وقالت، "لا يمكنك إخبار أي أحد بما حصل، كل ما كنت تتمكن من فعله هو الاستلقاء بصمت... الأمر مصمم لتدمير عزائم الجميع".

وفي وقت ما في شهر أيار / مايو 2018 - "لا أتذكر التاريخ بالتحديد، لأنك لا تستطيع التأكد من التاريخ داخل المعتقل" تقول تورسوناي زياودون إنها أخرجت ومحتجزة أخرى في العشرينيات من عمرها من الزنزانة ليلا وجلبتا إلى رجل صيني مقنع، حسب ما تقول. وأخذت زميلتها الشابة إلى غرفة منفصلة.

وتضيف: "بدأت بالصراخ حالما أدخلت تلك الغرفة. لا أعرف كيف أصف الأمر لك، ولكنني اعتقدت بأنهم كانوا يعذبونها. لم يتبادر الاغتصاب إلى ذهني".

أخبرت المرأة التي جلبتهما من زنزانتهما الرجال عن النزيف الذي كانت تعاني منه تورسوناي زياودون، مؤخرا.

"وبعد أن أخبرتهم المرأة عن حالتي، شتمها الرجل الصيني. وقال الرجل المقنع "خذوها إلى الغرفة الظلماء".

"اقتادتني المرأة إلى غرفة مجاورة لتلك التي أخذت إليها الفتاة الأخرى. وكانت لديهم عصاة مكهربة. لم أكن أعلم ما هي هذه العصاة، ولكنهم أدخلوها في عضوي التناسلي وصعقوني بالتيار الكهربائي".

وقالت إن التعذيب الذي تعرضت له في تلك الليلة في الغرفة المظلمة انتهى بعد أن تدخلت المرأة مشيرة إلى حالتها الصحية، وأعيدت إلى زنزانتها.

وبعد حوالي الساعة، أعيدت زميلتها إلى الزنزانة أيضا.

وقالت مدرسة أخرى أجبرت على العمل في المعسكرات، واسمها سايراغول ساويتباي، لبي بي سي إن "الاغتصاب كان أمرا مألوفا" وإن الحرس "كانوا ينتقون الفتيات والنساء اللواتي كانوا يريدونهن ويقتادوهن".

لوالب لمنع الحمل في أرحامهن

وتقول إن المحتجزات كن يجبرن على الخضوع لعمليات تعقيم وتركيب لوالب لمنع الحمل في أرحامهن، بمن فيهن امرأة لم تبلغ من العمر 20 عاما (وقالت "رجوناهم ألا يفعلوا ذلك نيابة عنها").

وحسب تحقيق أجرته مؤخرا وكالة أسوشييتيد برس للأنباء، فإن التعقيم القسري للإيغور يعد ظاهرة واسعة الانتشار في شينجيانغ. ولكن الحكومة الصينية قالت لبي بي سي إن "هذه المزاعم ليس لها أي أساس بالمرة".

وبالإضافة الى التداخلات الطبية، تقضي النزيلات في المعسكر الذي احتجزت فيه تورسوناي زياودون ساعات طويلة في ترديد الأناشيد الصينية الوطنية ومشاهدة البرامج التلفزيونية التي تمجد الزعيم الصيني شي جينبينغ.

 
التعذيب بالعضّ

وحسب شهادة ضياودون، لا قيود على تصرفات هؤلاء الحراس. وقالت وهي تحاول استعادة رباطة جأشها، "إنهم لا يغتصبون فحسب، بل يقومون بعض كل أجزاء الجسم. لا تعلم إن كانوا بشرا أم حيوانات".

"لم يتركوا أي جزء من الجسد، فقد كانوا يعضون في كل مكان تاركين آثار مخيفة. كان الأمر مقززا".

تعليقات القراء