إسراء حسنى

فيس بوك تعين المستشار القانونى للخارجية الأمريكية بالشركة

عينت فيس بوك Jennifer Newstead  المستشار القانونى فى وزارة الخارجية الأمريكية، مستشار عام لها، وذلك وفقا ما أعلنته الشركة فى إحدى تدويناتها، وتنضم "جينفر" إلى فيس بوك فى الوقت الذى تواجه فيه الشبكة الاجتماعية تحقيقات مع الحكومة الأمريكية ومشكلات بسبب قانون الخصوصية فى أوروبا، وذلك فى أعقاب فضيحة بيانات الشهيرة Cambridge Analytica.
وأبرز Buzzfeed دورها فى صياغة قانون باتريوت 2001، وأعطى هذا التشريع ، الذى تم توقيعه ليصبح قانونًا من قِبل الرئيس جورج دبليو بوش فى أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001 الإرهابية ، للحكومة سلطات مراقبة واحتجاز واسعة.
وأشار مساعد المدعى العام الأمريكى فيت دينه، إلى دورها فى عام 2002 ، وقال: "إن واجباتها القيادية المعززة وخدمتها الممتازة فى مجموعة من القضايا - بما فى ذلك المساعدة فى صياغة قانون باتريوت الولايات المتحدة الأمريكية الجديد لحماية الولايات المتحدة من الإرهاب - أكسبتها هذا التمييز المهم".
 

الاتحاد الأوروبى يوافق على إنشاء أكبر قواعد البيانات البيومترية فى العالم

وافق البرلمان الأوروبى على إنشاء واحدة من أكبر قواعد البيانات البيومترية فى العالم من أجل تسهيل التعرف على الإرهابيين والمجرمين والمهاجرين غير الشرعيين، وستربط قاعدة البيانات المعروفة باسم (CIR) الأنظمة الحالية للاتحاد الأوروبى لإدارة كل شي، ولا تعمل هذه الأنظمة حاليًا بشكل جيد معًا، وسيقوم النظام الجديد بربط قواعد البيانات المختلفة لتعمل بشكل أكثر كفاءة.
ووفقا لما ذكره موقع ZDNet، سيجمع النظام الجديد معلومات التعريف الخاصة بأكثر من 35 مليون مواطن من الاتحاد الأوروبى وغير مواطنى الاتحاد الأوروبي، بما فى ذلك أرقام جواز السفر وتواريخ الميلاد.5cbeec534a1675111c02c555-1920-1440
 
وستسمح التغييرات الإضافية لمسؤولى الأمن بمقارنة بصمات الأصابع والمعلومات البيومترية الأخرى من قواعد بيانات متعددة، وتحديد ما إذا كان الفرد مسجلاً تحت هويات متعددة فى قواعد بيانات مختلفة.
ذكرت صحيفة Politico أن قاعدة البيانات المركزية ستمنح المسؤولين الوصول إلى هوية شخص مع فحص بصمة واحدة.
ويقول البرلمان الأوروبى: إن قاعدة البيانات العملاقة ستجعل أنظمة معلومات الاتحاد الأوروبى المستخدمة فى إدارة الأمن والحدود والهجرة قابلة للتشغيل المتبادل، مما يتيح تبادل البيانات بين الأنظمة، بمعنى آخر ، سيكون من الأسهل على المسؤولين الوصول إلى مجموعة من المعلومات غير المتصلة عن هويات الأشخاص من مكان واحد.

دراسة نرويجية: ألعاب الفيديو لا تسبب العدوان والقلق والاكتئاب للأطفال

أضاف فريق من الباحثين من النرويج المزيد من الأهمية العلمية للحجة القائلة إن ألعاب الفيديو جيدة تمامًا للأطفال الصغار، إذ نظروا إلى مجموعة من الأطفال الذين يلعبون ألعاب الفيديو على مدار 12 عامًا ووجدوا أن الألعاب عمومًا لا ترتبط بالتطور الاجتماعي.
ووفقا لموقع "مترو" البريطانى، كان البحث عبارة عن مجهود مشترك من الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا (NTNU) ، و NTNU للأبحاث الاجتماعية، وجامعة كاليفورنيا، وديفيس، ومستشفى سانت أولاف فى النرويج، والذين قاموا معًا بمراقبة 873 طفلا نرويجيًا من مجموعة من الخلفيات الاجتماعية والاقتصادية المختلفة.
لكن النتائج لا تدعم المزاعم التى تقول إن الألعاب تسبب تأثيرات سلبية مثل العدوان والقلق والاكتئاب.
ويقول لارس ويشستروم ، أستاذ علم النفس بجامعة NTNU ، الذى شارك فى تأليف الدراسة: "قد يكون ضعف الكفاءة الاجتماعية هو الدافع وراء ميل الشباب للعب ألعاب الفيديو لفترات طويلة من الزمن".
 

منظمو مسيرات احتجاجية ضد جوجل: "نواجه انتقاماً من الشركة"

أدعى اثنان من موظفى شركة جوجل الذين ساعدوا فى تنظيم مسيرات فى جميع أنحاء العالم فى الشركة فى نوفمبر الماضى أنهم واجهوا انتقامًا لما فعلوه، إذ يقول ميريديث ويتاكر، رئيس قسم الأبحاث المفتوحة فى جوجل، وكلير ستابلتون، مدير التسويق فى يوتيو، إنهما قيل لهما إن أدوارهما ستتغير بعد عدة أشهر.جوجل
وبحسب موقع  Wired، فأن أكثر من 20000 عامل ومتعاقد بدوام كامل تركوا وظائفهم احتجاجًا على تعامل عملاق البحث مع ادعاءات التحرش الجنسي.
وبعد أن أغلقت جوجل AI ethics council التابع لها فى أوائل شهر أبريل، تم إخبار ويتاكر بأن منصبها سيتغير بشكل كبير، وبعد شهرين من الاحتجاجات، أُبلغت ستابلتون بأنها ستم تخفيض رتبتها عن دورها وأنها ستخسر نصف تقاريرها.
ولجأت "ستابلتون" إلى محامى بعد تحقيق الشركة، وقالت إنها كانت قادرة على الحفاظ على منصبها، ولكنها قالت إن البيئة معادية لا تزال موجودة.
ونفت متحدثة باسم جوجل أى انتقام من الموظفين، قائلة إن هذه التحركات كانت جزءًا من التغييرات الروتينية فى التوظيف.
 
 
 
 
 

مراهق يقاضى أبل ويطلب مليار دولار بسبب نظام التعرف على الوجه

رفع مراهق من مدينة نيويورك يدعى "عثمان باه" ويبلغ من العمر 18 عامًا دعوى قضائية بقيمة مليار دولار، ضد شركة أبل يوم الاثنين الماضى، مدعيا أن برنامج التعرف على الوجه قد ربطه بشكل غير صحيح بعمليات سرقة فى العديد من المتاجر، إذ قبض ضباط شرطة نيويورك عليه يوم 29 نوفمبر بعد اتهامه بسرقة متاجر أبل فى بوسطن ونيوجيرسى وديلاوير ومانهاتن.
ووفقا لموقع cnet الأمريكى، تقول الشكوى إن اللص الفعلى تم ضبطه وهو يسرق بضائع بقيمة 1200 دولار من متجر بوسطن فى مايو الماضي، وأشارت إلى أن الشخص استخدم بطاقة هوية مسروقة.
ويُزعم أن شركة أبل قامت ببرمجة نظام التعرف على الوجه فى متاجرها للتعرف على وجوه اللصوص، ولكن هذا النظام ربط بشكل خاطئ عملية السرقة بـ "عثمان"، وأدرك المحقق فى شرطة نيويورك الذى شاهد لقطات أمنية من متجر مانهاتن أن المشتبه به لا يبدو مثل عثمان.
وتقول الدعوى إن استخدام برنامج التعرف على الوجه فى متاجر أبل هو نوع من المراقبة التى يخشها المستهلكون ، خاصة أنه يمكن افتراض أن غالبية المستهلكين لا يدركون أن وجوههم يجرى تحليلها سراً".
 
 
 

الآن يمكنك العثور على محطات لشحن سيارتك الكهربائية على خرائط جوجل

يعمل تطبيق خرائط جوجل حاليا على تسهيل العثور على محطات شحن السيارات القريبة وغير المشغولة لمالكى السيارات الكهربائية، حتى توفر على المستخدمين عناء الانتظار والبحث عن محطات لشحن سياراتهم.ووفقًا لمدير منتجات خرائط جوجل فأصبح من الممكن الآن معرفة منافذ الشحن فى الولايات المتحدة والمملكة المتحدة المتوفرة حولك على خرائط جوجل، فقط على المستخدم البحث عن "محطات شحن EV" فى التطبيق أو على سطح المكتب للاطلاع على معلومات فى الوقت الفعلى من شبكات مثل Chargemaster و EVgo و SemmaConnect.وستخبرك خرائط جوجل بوجود منفذ وأنواع المحطة وسرعة الشحن، وستتمكن أيضًا من قراءة تقيمات المحطات ومشاهدة صور لها وقراءة الأسئلة من الزوار الآخرين.والميزة الجديدة متوفرة للمستخدمين من على سطح المكتب وهواتف Android و iOS و Android Auto.

براءة اختراع عمرها 124 عاما توضح حقيقة حول "أوراق التواليت"

كشف تقرير حديث من موقع "مترو" البريطانى أن هناك براءة اختراع تبلغ من العمر 124 عامًا خاصة بلفائف المرحاض "أوراق الواليت"، والتى تظهر أنها كانت عبارة عن اختراع، وشكلها لم يتغير منذ ذلك الحين وحتى الآن، وأول من نشر تلك البراءة هو مراسل موقع "هوفينجتون" الذى يدعى "أوين ويليامز"، وشاركها على تويتر.CARIEZcVEAAcyYy
 ووفقا للتقرير فإن الصور الخاصة ببراءة الاختراع حسمت جدلا بين المستخدمين متعلق بطريقة وضعها بشكل صحيح، إذ أظهر المخترع سيث ويلر من خلال الروسومات، أن "أوراق التواليت" يجب أن تكون معلقة لأعلى.ومن خلال الاطلاع السريع على أرشيف براءات اختراع جوجل، فإن تلك النظرية هى الأصح، وعلى الرغم من أن هذا الأمر بسيط إلا أن الجدل كان واسع بين المستخدمين حول العالم لسنوات.

باحثون يقضون عامين لكشف مصاعب العمل كسائق تاكسى

صنف بحث جديد من جامعة جورج تاون ما شعر به العديد من سائقى الأجرة لسنوات، والذى لخص الأمر فى جملة "من الصعب المضى قدمًا عندما يكون رئيسك خوارزمية"، ونشر الباحثون دراستهم يوم الخميس الماضى، بعد أكثر من عامين من إجراء مقابلات مع 40 سائقا بإحدى سيارات الأجرة فى واشنطن العاصمة.ووفقا لموقع "بيزنس إنسايدر" البريطانى فإن البيانات التى تم جمعها ومراجعتها هى دليل على هياكل العمل التى يتنقل بها السائقون وأنواع تحديات العمال التى يواجهها الكثيرون.وكانت إحدى المشكلات الصارخة هى أن نصف السائقين الذين تمت مقابلتهم يحققون أرباحا قليلة فى الشهر، أى أقل من 2000 دولار شهريًا، بحيث يقعون دون تعريف الحكومة الفقر، ونظرًا لأن شركة سيارات الأجرة تعمل فى واشنطن العاصمة، فقد خفضت سعرها الأساسى للسائقين عدة مرات، وأضيفت رسوم على السلامة، ورصدت الدراسة قصصا لبعض السائقين الذين عانون من أزمات مالية بسبب بعض الرسوم التى تفرضها الشركة.وقالت الدراسة: "75٪ من السائقين فى هذه الدراسة قالوا إنهم لم يتناولوا مطلقًا أى شراب أو وجبة مع أى شخص آخر، وإن الافتقار إلى الحيز المادى الذى التقى أو تجمّع فيه العمال يخلق عائقًا ماديًا أمام الهويات.

أحد أهم مهندسى أبل يترك الشركة بعد 9 سنوات من العمل

غادر شركة أبل أحد أهم مهندسيها، وذلك فى الوقت الذى تحاول فيه صانعة هواتف آيفون السيطرة بشكل أكبر على ما يوجد داخل أجهزتها، وكشف تقرير حديث من موقع CNET الأمريكى أن "جيرارد ويليامز" المدير الأول لهندسة المنصات، ترك العمل فى شركة أبل الشهر الماضى بعد تسع سنوات من تعيينه بالشركة.ويعد هو المسئول عن تطوير كل معالج من معالجات أبل من A7 أول معالج 64 بت للأجهزة المحمولة إلى A12X، وهو أحدث شرائح من الشركة، وتقول شركة أبل إن أحدث شرائحها تجعل أجهزة iPad الخاصة بها أسرع من 92 بالمئة من أجهزة الكمبيوتر فى العالم.وفى السنوات الأخيرة نمت مسئوليات وليامز إلى ما بعد قيادة تصميم الشرائح إلى الإشراف على تصميم مختلف أجزاء المعالج.وتأتى مغادرة وليامز فى الوقت الذي تكثف فيه أبل جهودها لإنتاج المزيد من مكونات أجهوتها بنفسها وتوظيف المزيد من المهندسين من جميع أنحاء العالم.

طريقة جديدة للتفاعل على "بوستات" فيس بوك.. اعرفها

كجزء من الجهود المستمرة لزيادة مشاركة المستخدم وتفاعله على الموقع، أضاف فيس بوك خيارًا جديدًا بسيطًا يمكّن المستخدمين من خلاله التفاعل مع صورة أو مقطع فيديو منشور بسرعة أكبر.إذ يمكّنك الخيار الجديد من الضغط باستمرار على مقطع فيديو أو صورة لإظهار شريط "ردود الفعل"، ومن هناك، يمكنك اختيار "رد الفعل" الذى تريده، أو إضافة تعليق.التحديث الجديد
 وفى الوقت السابق كان يجب على المستخدم الوصول إلى أسفل المنشور مع الضغط باستمرار على أيقونة "أعجبنى" لاختيار رد فعل.وستوفر لك هذه الإضافة بعد الوقت والمجهود وستساعد فى تشجيع المستخدمين على التفاعل مع المنشورات.ويتطلع فيس بوك دائمًا إلى إضافة طرق جديدة لزيادة المشاركة، ومن المحتمل أن يستمر في مثل تلك الجهود بسبب انخفاض النشاط على المنصة، وهو ما يدفع الشبكة الاجتماعية إلى البحث عن المزيد من خيارات المشاركة.