«البرنس» يعيد تصنيع «الكراكيب» بقطع الأرابيسك

 

راديو "ترانزيت" يبث ألحان عبد الوهاب؛ وفرشاة منغمسة بطلاء ذهبي، يفصلان عم مصطفى عن ضجيج المحال المحيطة لورشته، ويلهونه عن عمله الأساسي كـ"منجد أفرنجي"، حيث يجلس أمام بروازًا تراثيًا يرجع تاريخه لعام 1850 "من أيام جد جده" كي يعيد إحياءه.

فعم مصطفى أو "البرنس"، كما ينادونه أصحاب مهنته عمره يناهز الـ70 عامًا، ولكنه يغوى ترميم "الكراكيب القديمة" داخل منزله وتزويدها بقطع من الأرابيسك، الذي يضفي عليها...

تعليقات القراء