عيد الحب يثير جدلًا.. السلفيون: حرام وبدعة.. والإفتاء: جائز شرعاً

محمد صبري عبد الرحيم

دار الإفتاء:
الشرع لا يمنع الاحتفال بعيد الحب
الإسلام يدعو للحب بكل معانيه السامية
برهامي: عيد الحب بدعة.. والتجار يستغلون الشباب لبيع «الهدايا»
أبو إسحاق الحويني:
عيد الحب لا يحييه رجل قلبه مملوء بمحبة الله

تحتفل اليوم الأربعاء الملايين فى مختلف أنحاء العالم مسلمين ومسيحيين ومن أديان أخرى، بعيد الحب، وهو ما يسمى بـ«الفلانتين»، الأمر الذى أدى إلى اختلاف الآراء بين علماء الأزهر ومشايخ السلفية فى حكم الاحتفال بهذا اليوم.

وقال الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، إن الشرع لا يمنع تخصيص يوم والاحتفال فيه بـ«الحب» واعتباره مُناسبة سنوية، طالما أنها لا تتعارض مع تعاليم الدين الحنيف.

الاحتفال حلال:
وأضاف «ممدوح»، خلال إجابته عن سؤال «ما حكم تخصيص يوم للاحتفال بعيد الحب»: «كما أنه لا مانع من أن نخصص يومًا للاحتفال بالأم وإظهار مدى الحب، فكذلك لا مانع شرعًا أن نخصص يومًا في كل عام لكي يعبر كل شخص عن مشاعره تجاه الآخر»، لافتًا إلى أنه لا يشترط أن يكون هذا اليوم خاصًا بالشاب والفتاة، فقد يكون خاصًا بين الرجل وزوجته أو الرجل وأبنائه وأشقائه وأقاربه.

وتابع: «هناك آراء تنادي ببدعة أو حرمة هذه المناسبات، معللين ذلك بأنها ليس لها أصول إسلامية، بل إنها من ابتكار غير المسلمين، وهذا من باب التشبه بغير المسلمين"، مؤكدًا أنه اعتراض غير صحيح لأن التشبه لا يكون إلا بنية التشبه فعلًا.

وطالب ممدوح المحتفلين بهذه المناسبة بالحرص على عدم الوقوع في ما يغضب الله عز وجل أو يتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي من خلال إظهار المشاعر بشكل لائق وكلمات مهذبة، أما القول إنه ليس لدينا إلا عيدان الفطر والأضحى فكلمة عيد تطلق على الشيء الذي يعود كل عام فسمي "عيد الحب" لأنه يأتي سنويًا.

شروط الاحتفال:
بدوره، استنكر الشيخ خالد الجندي، الداعية الإسلامي، فتوى تحريم الاحتفال بيوم عيد الحب «الفلانتين»، التي يروجها الشيوخ على مواقع التواصل، واصفًا أصحاب الفتوى بأنهم «ناس رخمة».

وأكد «الجندي» خلال لقائه ببرنامج «لعلهم يفقهون»، أن الاحتفال الحلال بيوم الحب هو الخالي من المجون الجنسي، والفسوق والفجور، وليس فيه اختلاط أو اختلاء محرم بالفتيات، منبهًا على أن ديننا حثنا على تآلف القلوب والمودة.

وأشار الداعية الإسلامي، إلى أن الإسلام ليس دين كره، مؤكدًا أن كلمة الحب وردت في القرآن الكريم، في قول الله تعالى: «وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ ۖ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِّلَّهِ ۗ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ» (سورة البقرة الآية: 165).

ولفت إلى أن الإمام علي بن أبي طالب -رضي الله عنه، قال عن الحب: «للحب سر ما زلت أجهله وكم سواي بسر الحب قد حاروا.. أليس بالليل للعباد أسرار حمر محاجرهم بيض مدامعهم وفي الشفاه تراتيل.. وأذكار لكل قلب إذا ما حب أسرار وكل حب لغير الله ينهار».

التشدد جلد للنفس:
من جانبه، رأى الدكتور مجدي عاشور، مستشار مفتي الجمهورية، أنه من الأفضل تسمية «عيد الحب» بـ«يوم الحب»، منوهًا بأن من يجلدون الناس بتشددهم يجلدون أنفسهم قبل غيرهم.

وألمح «عاشور»، خلال لقائه ببرنامج «فتاوى الناس»، أن علامة العالم بحق أنه يرحم الناس ويحبهم بعلمه وبطاعته وقربه من الله وليس بالتكبر، داعيًا الناس إلى أن ينظروا إلى قلوبهم، وهل عندهم ما يحبونهم وعطاؤهم منه، والصبر عليهم فى طاعة الله.

وأشار إلى أنه «لا يستطيع أحد أن يجلدنا بأفكاره ومن أراد كراهيتنا قابلناه بحبنا وإذا دخل دائرة الحب رأى النور فخرج مما فيه من الظلام، منوهًا بأن معنى الحب جميل وواسع ومطلق ولا يقتصر على الحب بين الشباب والفتيات فقط».

الحب في الإسلام:
وعن حكم الحب بين شاب وفتاة، نبه مستشار المفتي، على أن ديننا يدعو للحب بكل معانيه السامية، حتى الحب بين الشاب والفتاة هو مطلوب لأننا لانريد بيوتا لا تقام على الحب.

ونوه بأن النبى - صلى الله عليه وسلم - بين أن الحب هو سراج النفوس، ولكن السؤال ماذا بعد هذا الحب؟ أولًا لا نمنع حبًا بين شاب وفتاة ولكن نلتزم بما قاله رسول الله : «لم ير للمتحابين مثل النكاح»، مضيفًا: فإذا أحب الشاب فتاة فليذهب إلى بيت والدها ويطلب خطبتها، مشددًا على أن الحب ليس حرامًا ولكن علينا أن نكلله بالأخلاق وتتضمن الارتباط الوثيق.

بدعة عند السلفيين:
أفتى الدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية بأن ما يسمى بـ«عيد الحب» بدعة، حيث تكون بالاحتفال بها وتقديم الهدايا للمحبوبين والمحبين.

وأضاف «برهامي» في إجابته عن سؤال: «ما حكم الاستفادة من بعض العروض في الأسعار على المنتجات التي تكون بمناسبة عيد الحب؟» أن مسألة العروض المحتمل أن تربح فيها الهدايا كما يسمونها، والغرض إنما هو التسويق وبيع احتمال المكسب، إضافة إلى السلعة، فهذا يدخل فيه نوع غرر، موضحًاأن كلمة «الغرر» ما كان له ظاهر يغري المشتري، وباطن مجهول.

تشجيع على الفسق:
وادعى سامح عبد الحميد، الداعية السلفى، أن عيد الحب يُشجع على الفسق والفجور، بالإضافة إلى أنه وسيلة لمنكرات وفواحش أشنع وأخطر.

وأكمل الداعية السلفى، أنه يعد عيد بدعة لا أساس له فى الشريعة، ويدعو إلى اشتغال القلب بمثل هذه الأمور التافهة المخالفة لهدى السلف الصالح رضى الله عنهم، مضيفًا: "فعيد الحب عيد رومانى جاهلى، وارتبط العيد بالقس المعروف باسم فالنتين، ولا زال هذا العيد يحتفل به الكفار ويشيعون فيه الفاحشة والمنكر، ويترتب على الاحتفال بهذا العيد مفاسد كثيرة مثل الاختلاط المحرم بين الفتيان والفتيات، وتبادل أحاديث العشق والفسق، وهو وسيلة لمنكرات وفواحش أشنع وأخطر".

واستطرد عبد الحميد: "فالنصيحة هى الابتعاد عن مثل هذه المناسبات الآثمة، والحرص على اتباع الشرع والهدى والانشغال بما ينفع فى الدين والدنيا".

الاحتفال بعيد الحب حرام:
وأفتى الشيخ أبو إسحاق الحوينى، أن عيد الحب لا يحييه رجل ملأ قلبه بمحبة الله، محرمًا الاحتفال بعيد الحب، مستدلًا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، "جعل الذل والصغار على كل من خالف أمرى"، مؤكدا أن الاحتفال بعيد الحب (حرام شرعا)، معتبرًا أنه (عيد للكافرين).

وذكر «الحويني» فى فتواه، أن من تشبه بقوم فهو منهم، فالملايين المهدرة فى الدباديب والمكالمات التليفونية، نحن ننفق أكثر من 12 مليار جنيه مكالمات، فأولى بها نعمل مصانع وشركات. واستطرد الحوينى، فى فتواه إننا سنسأل يوم القيامة فى سؤالين عن المال، الأول من أين اكتسبته والثانى أين أنفقته، ويحرم على المسلم أن يشارك أحد من غير المسلمين فى أى عيد من الأعياد.

وتساءل أبو اسحاق، «كيف يفعل هذا رجل يحب الله؟، وكيف نحتفل نحن المسلمين بأعياد الكافرين؟»، حسب قوله، مضيفا: «نحن نهدر الملايين على الدباديب والمكالمات الهاتفية التي تكلفنا المليارات، وننفق في السفه والسوء، وغدًا نُسأل أمام الله عن أموالنا التي ننفقها».

تعليقات القراء