لأول مرة منذ تعليق المنافسات بسبب كورونا.. الحكومة الإيطالية تعلن تفاصيل عودة جميع أندية الدورى إلى التدريبات غدًا

الموجز

بعد نيل الضوء الأخضر من منطقة إميليا-رومانيا (شمالي البلاد)، ستفتح أندية إيطالية ملاعبها الخارجية للاعبين الراغبين بخوض التمرينات لأول مرة منذ تعليق المنافسات بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في مارس الماضي.

وقررت الحكومة الإيطالية، اليوم الأحد، بشكل رسمى موافقتها على عودة تدريبات فرق الكالتشيو مرة أخرى، استعداداً لعودة النشاط الرياضى خلال الفترة المقبلة، ووفقاً لما نشره موقع "فوتبول إيطاليا"، فإن وزارة الداخلية أرسلت قراراً رسمياً إلى المحافظين فى جميع المدن الإيطالية لإخطارهم بالموافقة على عودة التدريبات الفردية للأندية بدءًا من غد الاثنين وحتى يوم 17 مايو الجارى.

واشترط قرار وزارة الداخلية على ضرورة احترام مسافة السلامة بين الأشخاص أثناء التدريبات، والتى لا يجب أن تقل عن مترين، بالإضافة لحظر أى شكل من أشكال التجمعات خلال المران.

ومن المقرر أن يعقد جوزيبى كونتى، رئيس الوزراء الإيطالى، اجتماعا مع فينتشنزو سبادافورا وزير الرياضة، الأربعاء المقبل، لحسم مصير الدورى الإيطالى.

وأضافت أنه فى حال عودة الدورى الإيطالى فإن التواريخ المقترحة لاستئناف المباريات هى 14 أو 21 يونيو المقبل، وسط تخوفات من إلغاء الموسم بعدما أعلن الاتحاد الهولندى والفرنسى إلغاء الدوريات المحلية هذا الموسم بعد انتشار فيروس كورونا الخطير فى معظم انحاء العالم. حسبما نشر موقع "اليوم السابع".

وتوقعت صحيفة " La Repubblica " الإيطالية، أن يعلن رئيس الوزراء إلغاء الدورى هذا الموسم حفاظاً على سلامة المواطنين وأعضاء المنظومة الرياضية على الرغم من تصويت جميع أندية الدورى الإيطالى الـ20 على إكمال منافسات الكالتشيو فى الموسم الجارى 2019-2020 الذى توقف منذ شهر مارس الماضى لتفشى فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

وذكر موقع "فوتبول إيطاليا" أن جميع الأندية صوتت بالموافقة على إكمال الموسم، فى الاجتماع الطارئ الذى عقدته رابطة الدورى الإيطالى عبر الفيديو، أمس الجمعة، على الرغم من التقارير التى كشفت فى وقت سابق بإقتراب إلغاء المسابقة بسبب الوباء العالمى على غرار العديد من الدوريات الكبرى ومنها الفرنسي.

وأضاف الموقع أن رابطة الدورى الإيطالى أكدت أن جميع الأندية وافقت على استئناف الموسم، على عكس ما كشفت تقارير سابقة بمعارضة ناديى تورينو وبريشيا على ذلك.

جدير بالذكر أن يوفنتوس يتصدر جدول ترتيب الدورى الإيطالي، برصيد 63 نقطة، متفوقا بفارق نقطة واحدة عن لاتسيو، صاحب الوصافة برصيد 62 نقطة، بعد مرور 26 جولة.

وكان ناديا ساسولو وبولونيا أول من يعلن عن فتح أبواب مراكز التدريب للاعبين، قبل أن يلحق بهما بارما.

وأوضح ساسوولو أن الملاعب المفتوحة فقط ستكون متاحة للاعبين الراغبين.

ويمكن أن يخوض 6 لاعبين فقط التدريب في وقت واحد، دون استخدام غرف الملابس لتحاشي تفشي الفيروس، مع احترام مسافة التباعد الاجتماعي، ودون تواجد للجهاز الفني.

من جهته، أوضح بولونيا أن الملاعب الخارجية ستكون متاحة بدءا من الثلاثاء.

ورأى بارما أنه "بدءا من الاسبوع المقبل" ستكون التمرينات متاحة فقط "للراغبين" و"لنشاط جسدي فردي".
وأسفر فيروس كورونا عن وفاة أكثر من 28 ألف شخص في إيطاليا، وتعليق نشاط "سيري أ" منذ منتصف مارس الماضي.

واجتمعت رابطة الدوري الجمعة عبر تقنية الاتصال بالفيديو بحضور الأندية العشرين، قبل اجتماعها المقرر في الثامن من مايو الجاري مع الاتحاد الايطالي للعبة، الذي من المتوقع ان يكون حاسما.

لكن الحكومة قضت على أي آمال بعودة مبكرة بعد أن منعت إقامة التدريبات الجماعية قبل 18 مايو، على أقرب تقدير.

ومع تبقي 12 مرحلة على نهاية الدوري، وتوصية الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) بأواخر أغسطس موعدا لإنهاء البطولات المحلية، بدأ الطريق "يضيق أكثر فأكثر" بشأن استئناف المباريات وفق ما أفاد وزير الرياضة فينتشنزو سبادافورا، الأربعاء. حسبما نشر موقع "سكاي نيوز".

وكان رئيس الاتحاد الايطالي للعبة، غابرييلي غرافينا، أكد أنه لن "يوقع أبدا على نهاية البطولات" التي ستكون، بحسب قوله، بمثابة "موت الكرة الإيطالية".

وقدر الاتحاد خسائر كرة القدم الإيطالية بنحو 900 مليون يورو من إيرادات حقوق البث التلفزيوني، وتذاكر المباريات، وعقود الرعاية والتسويق.

تعليقات القراء