بعد ساعات من حذف "المنشور الفاضح".. عطل مفاجيء يضرب "فيس بوك".. هل حدث اختراق جديد؟

كتب: ضياء السقا

اتهم مارك لوكي، الموظف السابق بـ"فيس بوك"، إدارة الشركة بحذف منشوره على المنصة الاجتماعية لفترة، بعدما فضح "التمييز" الذي يتعرض له الموظفون العاملون في الموقع الأشهر عالميا.

وذكرت سكاي نيوز عربية أن "لوكي" تحدث في منشوره عن التمييز داخل الشركة، الذي يحدث ضد الأميركيين الأفارقة بسبب اختلاف اللون، لكنه فوجئ بأن منشوره غير متاح أمام أصدقائه مؤقتا.

وكشف لوكي أن فيسبوك لا يولي أهمية كبيرة لموظفيه من أصل أفريقي، كما أن عددا من هؤلاء يتعرضون لتفتيش مهين في بعض الأحيان بسبب لونهم.

وقال الموظف السابق بالشركة إن حظر تدوينته لفترة من الزمن قبل إتاحتها في وقت لاحق، يؤكد ما قاله عن موقع فيسبوك ووجهه الحقيقي.

من جانبها أعلنت شركة فيس بوك أنها ستحقق في السبب الذي أدى إلى حظر تدوينة الموظف السابق بشكل مؤقت.

عطل مفاجئء يعيد الأذهان لاختراق سبتمبر الشهير

وبعد ساعات من أزمة "المنشور الفاضح"، تعرض فيس بوك، الأربعاء، لعطل مفاجئ، تسبب فى تسجيل خروج عدد من المستخدمين من الموقع بشكل طارئ.

وتوقفت حسابات البعض عن العمل أثناء محاولة تسجيل الدخول، كما لم يتمكنوا من تغيير كلمة السر لتظهر رسالة بعنوان "حدث خطأ.. حاول مرة أخرى".

وتركزت بلاغات المستخدمين حول هذا العطل في أوربا وأجزاء من أفريقيا، ومصر.

وفي سبتمبر الماضي، فوجيء مستخدمو "فيسبوك"، بخروج تلقائي لحساباتهم على الشبكة فاضطروا إلى كتابة كلمة السر من جديد لتسجيل دخول مرة أخرى، إثر اختراق نحو 50 مليون حساب.

وقالت "فيسبوك" في بيان رسمي إن فريق الهندسة التابع لها اكتشف يوم 25 سبتمبر، مشكلة أمنية أثرت على ما يقرب من 50 مليون حساب تابع لها.

وتابعت "فيسبوك تواصل التحقيق في الأمر، والتحقيقات في مراحلها الأولية وقد تأخذ مزيدا من الوقت، وسنتخذ كافة الإجراءات القانونية ضد أية جهة يثبت تورطها في عملية الاختراق".

وأوضحت "فيسبوك" أنها ليست على علم إذا كانت الجهات المخترقة تمكنت من الوصول إلى المعلومات الخاصة أو البنكية الخاصة بالمستخدمين وأساءت استخدامها.

كما أن "فيسبوك" أشارت إلى أنها لا تعرف من وراء تلك الهجمات أو المصدر التي خرجت منه حتى الآن.

لكن "فيسبوك"، أشارت إلى أنها عثرت على المزيد من الحسابات المتأثرة بعملية الاختراق، وقامت بضبط رموزها، وهذا ما جعل بعض الحسابات تطلب من المستخدمين إدخال كلمة المرور مرة أخرى.

تعليقات القراء