رغم اتفاق القمة الإفريقية.. إثيوبيا تتحدى وتعلن ملء سد النهضة خلال أسبوعين

كتب: ضياء السقا

قال رئيس الوزراء الإثيوبى آبي أحمد، السبت، إنه من المقرر أن تبدأ إثيوبيا بملء سد النهضة في غضون الأسبوعين المقبلين، مؤكدا استمرار أعمال البناء المتبقية.

يأتي ذلك رغم اتفاق إثيوبيا، مساء الجمعة، مع مصر والسودان على عدم ملء سد النهضة الإثوبي إلا بعد التوصل إلى اتفاق نهائي بين الدول الثلاث.

وأكد مكتب رئيس الوزراء، في بيان له، "إثيوبيا ستبدأ ملء سد النهضة خلال أسبوعين، في الفترة التي سيتم خلالها استكمال أعمال البناء"، موضحا أن "هذه الفترة هي نفسها التي ستستكمل فيها محادثات الدول الثلاث للوصول إلى اتفاق نهائي حول بعض الأمور العالقة".

وأضاف أن "اجتماع الاتحاد الإفريقي، أبلغ مجلس الأمن بالأمم المتحدة بما تم التوصل إليه أمس".

من جانبه، قال المدير العام لوكالة خلق الوظائف وتنمية المشاريع في ولاية بني شنقول جوموز، بشير عبد الرحيم، إن إثيوبيا "بدأت عمليات تطهير الغابات يوم أمس على مساحة 1000 هكتار لبدء ملء سد النهضة الكبير".

وأضاف في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإثيوبية أنه "من أجل البدء في ملء سد النهضة في يوليو المقبل، بدأت الشركات التي تتكون من 2000 عضو في أنشطة التطهير"، مشيرا إلى أنه "من المتوقع أن تكتمل عمليات التطهير في أقل من شهر".

 

وكان الاتحاد الإفريقي قد عقد قمة مصغرة، الجمعة بحضور مصر وإثيوبيا والسودان، وتم التوافق في ختام أعمالها على تشكيل لجنة حكومية من الخبراء القانونيين والفنيين من الدول الثلاث، إلى جانب الدول الأفريقية الأعضاء بهيئة مكتب رئاسة الاتحاد الأفريقي، وكذا ممثلي الجهات الدولية المراقبة للعملية التفاوضية، وذلك بهدف الانتهاء من بلورة اتفاق قانوني نهائي ملزم لجميع الأطراف بخصوص قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، مع الامتناع عن القيام بأية إجراءات أحادية، بما في ذلك ملء السد، قبل التوصل إلى هذا الاتفاق، وإرسال خطاب بهذا المضمون إلى مجلس الأمن باعتباره جهة الاختصاص لأخذه في الاعتبار عند انعقاد جلسته لمناقشة قضية سد النهضة يوم الإثنين المقبل.

 

تعليقات القراء