ترند الموجز| تفاصيل رفع الحصانة عن صلاح عيسى..وحقيقة امتلاك متحدث الجيش السابق لـ’’دابسي‘‘..ومحاكمة أميرة سعودية أهانت عاملا مصريا..وبيبسي ترد على فضيحة إعلان المنتخب

إعداد: ضياء السقا

نشر موقع "الموجز" خلال الساعات الماضية عدة أخبار وموضوعات في مختلف المجالات، نالت اهتمام القراء، وحققت تفاعلا كبيرا، وأصبحت "ترند" على السوشيال ميديا، وكان أهمها، بعد رفع الحصانة عنه.. معلومات لا تعرفها عن النائب ’’صلاح عيسى‘‘، والتفاصيل الكاملة لـ’’دابسي‘‘ المنافس الجديد لأوبر وكريم.. وحقيقة علاقتها بالجيش والمتحدث العسكري السابق، وتم تكتيفه وأجُبر على تقبيل قدميها.. تفاصيل محاكمة الأميرة حصة ابنة الملك سلمان في باريس بعد اعتداء حارسها على عامل مصري، وأول رد رسمي من ’’بيبسي‘‘ على فضيحة إعلان الاعتذار.

وفيما يلي تفاصيل أخبار الترند:-

بعد رفع الحصانة عنه.. معلومات لا تعرفها عن النائب ’’صلاح عيسى‘‘

وافق مجلس النواب، برئاسة الدكتور علي عبد العال، بشكل رسمي، الأربعاء، على رفع الحصانة عن النائب صلاح عيسى مرسي عيسي، لاتهامه في قضية رشوة واستغلال نفوذ.

ويأتي قرار المجلس، لاستكمال التحقيقات التي تجريها النيابة العامة معه في القضية المتهم فيها النائب باستعمال نفوذه كعضو بمجلس النواب، وقيامه بتسهيل وإنهاء إجراءات استصدار تراخيص بناء جبانات على قطعة أرض نظير مبلغ مالي على سبيل الرشوة.

معلومات لا تعرفها عن النائب صلاح عيسى:

-عضو البرلمان عن دائرة الرمل بالإسكندرية (فردي مستقل)

-عضو بالمجلس التنفيذى بمحافظة الإسكندرية

-عضو لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب

-متهم في القضية رقم 520 لسنة 2019 حصر أمن الدولة العليا، بتلقي رشوة واستغلال نفوذه كعضو برلماني

-متهم بالحصول على رشوة مالية بلغت مليوني جنيه

-واففت اللجنة التشريعية بمجلس النواب على رفع الحصانة عنه بعدما انتهت إلى وجود شبهة عدم الكيدية فى الاتهامات الموجهة له

(رابط الخبر)

التفاصيل الكاملة لـ’’دابسي‘‘ المنافس الجديد لأوبر وكريم.. وحقيقة علاقتها بالجيش والمتحدث العسكري السابق

تعتزم شركة "دابسي"، للنقل الذكي، تقديم خدماتها في السوق المصري، خلال الأسابيع القليلة المقبلة، لتصبح المنافس الجديد لشركتي "أوبر" وكريم".

وتعتبر "دابسي" من التطبيقات الخاصة بالنقل عن طريق الهواتف الذكية، وتعتزم الشركة بدء عملها في سوق خدمات النقل الذكي عبر المحمول، خلال الفترة المقبلة.

ما علاقة المتحدث العسكري السابق بالشركة؟

ومع الإعلان عن انطلاق "دابسي"، ارتبط اسم العميد محمد سمير، المتحدث العسكري السابق، وزوجته الإعلامية إيمان أبو طالب، بالشركة الوليدة، وهو الأمر الذي نفاه الثنائي.

وقالت الإعلامية إيمان أبو طالب، زوجة العميد محمد سمير، المتحدث العسكري السابق، إنه لا توجد أي علاقة تجمعها وزجها بشركة «دابسي».

وأضافت عبر بيان نشرته عبر حسابها الرسمي على «فيسبوك»، مساء الثلاثاء، «قدمنا اعتذارنا عن تولى منصب المستشار الإعلامي لي، واعتذار العميد محمد سمير عن منصب مدير تطوير الموارد البشرية بالشركة يوم 7 يوليو الجاري بعد الاتفاق على الأمر بداية الشهر».

وأوضحت أن هذه الخطوة جاءت لوجود ظروف خاصة تحول دون قدرتهما على التفرغ للوظائف المشار لها أعلى، مضيفة: «سنتخذ الإجرائيات القانونية حال استخدام اسمينا في أي نشاط أو عمل يخص هذه الشركة».

بيان دابسي

وبعدما أعلنت وسائل إعلام عن خطة دابسي للعمل في السوق المصري، والكشف عن هيكل إدارتها، اعتبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن تأسيس الشركة هو محاولة من جهاز الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة للدخول إلى قطاع النقل الذكي، للسيطرة عليه، وهو ما نفته الشركة في أحدث بياناتها.

وقالت شركة "دابسي "، في بيان إنها "تتطلع لدعم معنوي كبير من الدولة لإنجاح التجربة وتحقيق مبدأ التنافسية مع خدمات الشركات المشابهة التي تنفرد بحصة كبيرة في السوق".

وأضافت دابسي في بيانها أن رأس مال الشركة مصري بالكامل ويخص "رجال أعمال مصريين مدنيين وطنيين... وأنه من المتوقع أن يتم نشر إشاعات عن الشركة خلال الفترة الحالية لصالح البعض".

تفاصيل خدمات دابسي

وتخطط دابسي لإطلاق تطبيق إلكتروني عبر الهواتف الذكية خلال أسابيع يتيح طلب سيارات خاصة وحافلات ويخوت وطائرات ودراجات نارية لتوصيل الركاب مقابل أجر.

كما تقوم الشركة بتركيب نظام إلكتروني في سياراتها يتضمن شبكة إنترنت مجاني لقائدي السيارات والعملاء، وكاميرا لمراقبة سلوكيات الجانبين، بحسب بيان الشركة.

وتقبل الشركة العمل بالسيارات الملاكي بداية من موديلات 2000 و2010 بالنسبة للتاكسي، وتشترط لقبول السائق على منصتها الإلكترونية إجراء تحليل مخدرات، وفحص فني للسيارة.

تقدم الشركة الجديدة رواتب للسائقين تصل إلى 6 آلاف جنيه شهريًّا عند تحقيق 400 رحلة شهريًّا و300 ساعة أونلاين، إضافة إلى تأمينات اجتماعية وطبية للكباتن، وأخرى على الحياة في حالة وقوع حوادث أو إصابات، مع تحمل تكلفة إصلاح السيارة.

وتستحوذ شركتا أوبر وكريم لخدمات النقل الذكي في مصر على أكثر من 50% من العمليات المنفذة لنقل الأفراد باستخدام السيارات الخاصة في البلاد، حيث قامتا بخدمة نحو 7 ملايين عميل خلال 2018.

(رابط الخبر)

تم تكتيفه وأجُبر على تقبيل قدميها.. تفاصيل محاكمة الأميرة حصة ابنة الملك سلمان في باريس بعد اعتداء حارسها على عامل مصري

عُقدت، الثلاثاء، 9 يوليو، جلسة محاكمة الأميرة حصة ابنة الملك سلمان، العاهل السعودي غيابياً، في العاصمة الفرنسية باريس بتهمة التواطؤ في أعمال عنف متعمدة.

وتعود القضية المرفوعة ضد الأميرة حصة (43 عاماً) إلى سبتمبر عام 2016، حيث يقول المدعي، -وهو عامل مصري يدعى أشرف عيد-، إنه تعرض للاعتداء في شقة الأميرة في باريس.

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية، وقت وقوع الحادث بأن العامل كان يعاني من إصابات بليغة توقف إثرها عن العمل لثمانية أيام.

وبحسب وكالة فرانس برس، قال عيد للشرطة إن الأميرة "عاملته، خلال ضربه، كأنه كلب، وقالت له سأريك كيف تتكلم مع أميرة، وكيف تتكلم مع الأسرة المالكة".

وبحسب "بي بي سي"، جاء في الشكوى، إن الأميرة حصة أمرت حارسها بضرب العامل المصري الذي كان ينجز بعض أعمال الصيانة في شقة الأميرة بباريس.

وقال العامل في إفادته إنه كان يلتقط صورة للغرفة التي كان من المفترض أن يعمل فيها عندما اتهمته الأميرة بأخذ الصور بغرض بيعها لوسائل الإعلام.

وأضاف، بأن الأميرة أمرت حارسها الشخصي بضربه حيث تعرض للضرب المبرح وتلقى لكمات على الوجه، وقُيدت يداه وأجبر على تقبيل قدميها وأهين لعدة ساعات.

وقال عيد إنه تمكن لاحقاً من مغادرة الشقة لكن أدوات عمله بقيت هناك حيث صادروها منه.

ووجهت تهمة "ممارسة العنف المتعمد والتهديد باستخدام السلاح وحجز حرية شخص" إلى حارس الأميرة الشخصي في أكتوبر 2016.

من جانبه، نفى الحارس الشخصي لحصة رواية العامل بشدة.

رد محامي الأميرة

فيما قال محامي الأميرة: "إن التحقيقات استندت على معلومات مزيفة وإن الأميرة شخصية ودودة ومثقفة وتعتني بالآخرين".

وأضاف المحامي: "الأميرة حصة إنسانة "متواضعة ومعتنية" بالآخرين، وإنها وقعت ضحية ادعاءات زائفة بأنها أمرت حارسها الشخصي بضرب عامل في شقتها الفاخرة في باريس".

وقال إن "القانون السعودي، وأمن الأميرة يمنع التقاط أي صورة لها، كما نفت الأميرة ارتكاب أي خطأ، وإن التحقيقات استندت على الزيف، ونفى تفوهها بمثل تلك الكلمات".

مذكرة اعتقال

وكانت سلطات التحقيق الفرنسية قد أصدرت مذكرة اعتقال بحق الأميرة حصة، في أواخر ديسمبر الماضي.

وقال محامي الأميرة إن إصدار مذكرة الاعتقال استبعد حضورها جلسات المحاكمة، كما أن المساعي الرامية إلى استجوابها عبر الفيديو باءت بالرفض.

وأضاف المحامي: "هذا أبسط حقوق الدفاع".

(رابط الخبر)

أول رد رسمي من ’’بيبسي‘‘ على فضيحة إعلان الاعتذار

في اول رد فعل رسمي لها، أصدرت شركة «بيبسي» بيانًا للرد على الإعلان الذي تم تداوله مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي، وظهر فيه اعتذار لاعبي المنتخب بعد الخروج من بطولة أمم إفريقيا.

وكان عدد من لاعبي المنتخب في مقدمتهم كابتن الفريق، أحمد المحمدي ، ومحمود علاء، ومحمود حسن تريزيجية، وطارق حامد، وأحمد حسن كوكا، ومحمود دونجا، قد شاركوا في إعلان تم تسريبه بشكل غير رسمي، لشركة بيبسي، اعتذروا خلاله عن فشلهم في تخطي دور الـ 16 من أمم إفريقيا.

وقالت الشركة في بيانها: "بالإشارة إلى النسخة الغير رسمية من إعلان منتج بيبسي التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن اعتذار بعض لاعبي المنتخب الوطني، تؤكد شركة بيبسيكو مصر أن هذه النسخة تم تحريفها وتسريبها وجاري التحقيق مع الأطراف المعنية للوصول إلى أسباب تداول هذه النسخة المحرفة على مواقع التواصل الاجتماعي".

وتوضح بيبسيكو مصر "إنها قامت على الفور بتشكيل لجنة من المسؤولين والمختصين بالشؤون القانونية للتحقيق فيما حدث، لمعرفة كيف تم نشر هذه النسخة الغير رسمية من هذا الإعلان بعد تحريف رسالتها الأساسية الإيجابية التي كانت “الكورة لسه في ملعبنا ” كدعم للاعبي المنتخب وتحفيز الجماهير المصرية الوفية في حالة الأداء الغير موفق في الأدوار الأولى فقط من البطولة، وعندما تحقق الفوز لمنتخبنا والصعود كأول مجموعة تقرر عدم نشر النسخة الرسمية، إلا انه عقب الخروج من دور الـ 61 فوجئنا بتداول الإعلان بعد تحريف رسالته الاساسية إلى "الاعتذار واجب".

وأضافت الشركة: "منذ بداية تداول النسخة الغير رسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، قامت الشركة باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحذف هذه النسخة عن طريق التواصل مع المواقع التي قامت بتداولها".

وتؤكد شركة بيبسيكو مصر حرصها الدائم على الشفافية في توضيح الحقائق وأنها لن تتهاون في معاقبة كل المسؤولين عن هذه الواقعة.

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إعلان مسرب لشركة بيبسي، يظهر خلاله مجموعة من لاعبي المنتخب الوطني، وهم يقدمون اعتذارا للشعب المصري عن خروجهم المهين من دور الـ 16 من بطولة إفريقيا.

وأثار الإعلان غضب الجماهير المصرية، واعتبروه "مستفز"، كما وصفوا ما حدث بـ"دموع في عيون وقحة"، فكيف يستغل مجموعة من اللاعبين أحزان الناس للتربح من ورائها عن طريق حملة إعلانية.

وتشير التوقعات بأن الإعلان تم تصويره قبل انطلاق البطولة، كنوع من تأمين شركة بيبسي لحملتها الإعلانية الخاصة بالمنتخب.

(رابط الخبر)

تعليقات القراء