مشاركة سبعة عشر

مشاركة
سبعة عشر يومًا كاملة انقضت على إعلان المقاطعة العربية لقطر، لم تصدر خلالها أيّة بادرة طيّبة من الإمارة، أو إشارة إلى تدارك الملاحظات سعيًا لتمهيد أرضية صالحة للتوافق، بل على العكس سار تميم بن حمد فى مسار أقرب إلى التصعيد، بإعلان القصر الأميرى تفاصيل اتصال هاتفى من الرئيس الإيرانى حسن روحانى، تضمّن رسائل ساخنة بدا أنها تستهدف رفع حرارة المشهد، رافقتها تصريحات من مسؤولين قطريين عن مظلومية الدوحة وسلامة موقفها وبراءتها من دعم الإرهاب، فى رسائل إنشائية لا منطق فيها ولا دليل. وكان التطوّر الأكثر خشونة مع تدفُّق الدفعات الأولى من...

تعليقات القراء