وماذا عن درنة المصرية؟

تم القبض على الإرهابى الخطير هشام عشماوى الذى كان مختبئاً فى مدينة درنة الليبية، العملية هى ضربة قوية وفى مقتل، لتنظيمات الإرهاب التى كانت تستهدف مصر، ولكن السؤال: ماذا عن هشام عشماوى الذى يولد كل يوم ويظهر صباح مساء فى درنة المصرية؟!، إنه للأسف ليس مختبئاً ولكنه موجود يخرج إلى المدرسة صباحاً ويتجول فى الأسواق ظهراً ويجلس على المقاهى ليلاً، وبين هذا وذاك وتلك يقرأ كتب المكتبات السلفية، ويعلم أولاده فى الحضانات العنصرية، ويستمع إلى دروس وعظات وخطب دعاة الفاشية الدينية، درنة المصرية هى أوكار تسطيح العقول ووهبنتها وتزييف...

تعليقات القراء