قضية فى مهب الريح

بعد سنوات طويلة من الحصار وأحداث عاصفة اجتاحت قطاع غزة وحروب أربع أتت على بنيانها ومعمارها، وتقليص خدمات ملحة وخصم رواتب موظفيها أو إحالتهم للتقاعد المبكر، ما زالت غزة تتنفس، لكن تنفسها بربع رئة هو ما يبقيها على قيد الحياة، تتكئ على أوجاعها وصمودها المعنوى وبقايا أمل فى انتظار الفرج، تتأرجح غزة بين خيارين، حرب عسكرية محتملة تلوح بها إسرائيل كلما ضاقت بها السبل فى التعامل مع ما يجرى من أحداث فى غلاف غزة، والثانى استمرار الحال بكل مخاطره، انقسام ومصالحة فاشلة وصراع بين سلطة غزة ورام الله، وفى الرحى الدائر يطحن سكانها دون...

تعليقات القراء