ارحموا وحيد حامد

ارحموا وحيد حامد
بقلم/ ممدوح الصغير 
لم اتفاعل مع الضجة الكبيرة التي اثيرت حول مسلسل الجماعة 2، للمبدع وحيد حامد "اطال الله عمره"، والذى تعرض لحملة قاسية من الوفديين والناصريين بسبب احداث مسلسله, وبسبب الضجة كانت رغبتى فى مشاهدة العمل عبر اليوتيوب، وبعد مشاهدة اكثر من ثلثى حلقات المسلسل بالإضافة الى متابعة حوار كاتب العمل مع الإعلامى الرائع حمدى رزق على فضائية صدى البلد، استطيع ان اجزم بأن الضجة التى اثيرت حول الجماعة 2 مبالغ فيها لأن وحيد حامد لم يسئ الى عبدالناصر بأنه كان اخوانياً ونفس الأمر لمصطفى النحاس زعيم حزب الوفد.
سيناريو الجماعة 2 لوحيد حامد قدم لنا صورة حقيقية وواقعية لجماعة الإخوان فى مطلع خمسينيات القرن الماضى وصراعهم مع الضباط الأحرار بعد نجاح ثورة يوليو .
وبعيداً عن الضجة التى اثيرت حول الجماعة 2 وتقييمه فنياً لأن ذلك من صميم اقلام النقاد وبعد متابعتى للعمل أرى ان وحيد حامد فى الجماعة قدم صورة واقعية عن جماعة الإخوان وبرع خلال مشاهد العمل فى تعريف المشاهد بأفكارهم الهدافة الى هدم الدولة.
وكشف لنا بالأدلة ان جماعة الإخوان منذ النشأة الأولى لا هم لها سوى مصالحها وممكن تتعاون مع اى جهات خارجية تضر بمصالح الدولة المصرية فى سبيل تحقيق مكاسب لهم.
يعشقون اقناع الغير انهم ضحايا النظام وهو الدور الذى ربحوا منه كثيراً، يظهرون للغير بانهم لا حول لهم ولا قوة وفي ونفس الوقت يرغبون في التمكن من مفاصل الدولة.
وخلال ظهوره مع حمدى رزق دافع عن المسلسل والصراحة والصدق صاحبا كل حروف كلامه واكد انه لم يظلم على عبدالناصر ولم يسئ لحزب الوفد وكل الإنتقادات التى طالت العمل هدفه تشويه المسلسل الذى فيه جهد وبحث عما جاء بالعمل حول الشخصيات التى ظهرت فى الجماعة.
ولأن الله لا يخذل المجتهد كانت مداخلة عبدالحكيم عبدالناصر فى كفة وحيد حامد بعد ثناء ابن الزعيم جمال عبدالناصر عن العمل ووصفه بالمسلسل الجيد ولم يبدى ضيقه حول سيناريو العمل وعلاقة والده مع جماعة الإخوان.
فى مسلسل الجماعة 2 كشف لنا وحيد حامد براعة الإخوان فى ترويج الشائعات وهو السلاح الذى يستخدمونه اليوم لتشويه اى انجاز و تم استخدامه ببراعة مع ثورة يوليو بالإضافة الى رفضهم منظومة العمل الجماعى.
وأظهر لنا مسلسل وحيد حامد الفكر الذى تسير عليه جماعة الإخوان من خلال مقولات يسيرون عليها فى الحياة، هم يرون ان الصديق الضعيف ليس افضل من العدو القوى كان ذلك رأيهم فى التعامل فى ازمة جمال عبدالناصر مع محمد نجيب..
مسلسل الجماعة 2 كشف لنا ان الإخوان لهم افكار متجددة فى العمليات الإرهابية.. الحزام الناسف الذى يستخدم اليوم فكر فيه الإخوان فى خمسينيات القرن الماضى.
منذ نشأتهم الأولى لديهم اهتمام بالغ بتدريب كل عناصرهم على القتال، واخطر ما كشفه لنا مسلسل الجماعة 2 هو فكر جماعه الإخوان فى التغلغل بين اوساط المحتمع, هم يرغبون ان تكون لهم عناصر فى كل طبقات المجتمع، يرغبون ان تكون لهم عيون وقلوب تدافع عن دعوتهم فى كل المجالات وهو الشئ الذى عرفناه فى تسعينيات القرن الماضى بعد سيطرتهم على النقابات المهنية والجامعات.
واظهر سيناريو الجماعه ارتباط عبدالناصر بسيد قطب من خلال رعايته والتوصية عليه خلال سجنه رغم لم يكن راضيا عليه لانضامه لجماعه الاخوان.
 
تعليقات القراء