بالصور.. على طريقة "كراكون في الشارع".. إبراهيم وحازم يبتكران أول "كافيه متحرك" في كفر الشيخ

كتب: ضياء السقا

على طريقة فيلم "كراكون فى الشارع" الشهير للفنان عادل إمام، والفنانة يسرا.. ابتكر إبراهيم حسين وحازم يوسف أول "كافيه متحرك" في مدينة دسوق، بمحافظة كفر الشيخ..

إبراهيم، وحازم.. صديقان قررا أن يفكرا خارج الصندوق وأشتركا في تحويل عربة متنقلة لكافيه، لبيع المشروبات الساخنة، مثل القهوة التركي والأسبريسو والكابتشينو، وغيرها، في ميدان إبراهيم الدسوقي، أحد أشهر المناطق في المدينة..

"كوستا كافيه".. أطلق الصديقان هذا الاسم على عربتهما.. إبراهيم 29 عاما، بكالوريوس تجارة عين شمس، وحازم 29 عاما، دبلوم تجارة، وهما نموذجا مشرفا للشباب المكافح، واستطاعا أن يكسبا حب واحترام أهالي المدينة من الوهلة الأولى..

فكرة المشروع قد تكون ليست جديدة من حيث الشكل ولكن من حيث المضمون مختلفة تماما، حيث أضاف الثنائي لها أفكارا رائعة منها تقديم مشروبات دايت صحية مثل قهوة التخسيس، بالإضافة إلى اعتمادهما على ماكينات القهوة والأسبريسو الكهربائية، التي تعطي جودة ونكهة جيدة لمنتجاتهما.

ويقول إبراهيم حسين: "الفكرة جاءت بعد دراسة طويلة للسوق، فوجدت أن الكافيه المتنقل ليس منتشرا في دسوق، وعرضت الفكرة على صديقي حازم، الذي تحمس للمشروع".

وتابع: "اتعلمت صناعة القهوة، عندما كنت أعمل في محل لتجارة البن، ثم انتقلت للعمل في كافيه بجامعة عين شمس لمدة سنة، وبعدها قررت العودة إلى بلدي دسوق لتنفيذ مشروع الكافيه المتنقل، بعدما رأيت هذه الفكرة في القاهرة".

وأضاف إبراهيم: "بنحاول نطور ونضيف خدمات جديدة على مشروعنا، ومش هانعتمد على المشروبات الساخنة فقط، وهندخل عصائر ومشروبات باردة، لتلبية احتياجات الزبائن".

"المشروع لم يتكلف أموالا كثيرة فرأس مالنا 50 ألف جنيه، بخلاف إيجار العربة الشهري، وأسعارنا بسيطة في متناول الجميع، وبتبدأ من 5 جنيهات".. هكذا أكد الشابان..

"وعن أسلوب العمل يوضح إبراهيم: "بنشتغل شفتين في اليوم، حازم من 10 صباحا إلى 8 مساء، وأنا من 8 مساء، إلى الثالثة فجرا.. وبنقدم مشروبات القهوة بكل أنواعها، والأسبريسو والكابتشينو، والنسكافيه، والهوت شوكلت وشاي وينسون، وغيرها من المشروبات الأخرى".

أما أحلامهما بلا حدود: "نفسنا يكون لينا أكتر من فرع في كفر الشيخ، ومعندناش مشكلة لو ناس قلدت فكرتنا في دسوق، بالعكس هنفرح لأننا ساهمنا في نشر حاجه إيجابية، بتوفر فرص عمل شريفة للشباب".

صورة للكافية المتحرك

إبراهيم أثناء تقديم الطلبات لأحد الزبائن

إبراهيم أثناء عمله 

تعليقات القراء