«بعد نفي وباء المعادي».. حشرات تتغذى على الجسد وتعيش بداخله

محمد رشدي جريمة تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الأيام الماضية، صورًا لحشرة غريبة زعموا بأنها تعيش داخل جسم الإنسان، وأن هناك مواطنًا يقطن بالمعادي أُصيب بها، وسط مخاوف من انتشار تلك الحشرة في مصر.

 

وبعد ساعات من تداول تلك الصور، أرسلت وزارة الصحة لجنة من الطب الوقائي لمنزل المواطن بالمعادي، وتبين أنه معاق ومصاب بالـ"قمل"، بسبب إهمال نظافته الشخصية، وأنه لا يوجد مرض فتاك أو حشرة غريبة كما أُشيع.

 

نرصد خلال التقرير التالي عددًا من الحشرات الفتَّاكة، التي لديها القدرة على اختراق جسد الإنسان، وتسبب له أضرارًا جسيمة.

 

الدودة الطفيلية

من أبرز الحشرات التي تحتل الجسم "الدودة الطفيلية"، وتعرف أيضًا باسم الديدان الخيطية، تتواجد هذه الكائنات اللافقارية (بدون عمود فقرى) في التربة وعادة ما تدخل الجسم عن طريق الفم، وتسبب له مشكلات خطيرة في الأنسجة وأمراض معوية، وعادةَ ما تنتشر في الأماكن غير النظيفة.

 

«أم أربعة وأربعين»

تعيش حشرات "الحريش" والمعروفة باسم "أم أربعة وأربعين" في ولاية تكساس ‏الأمريكية، وهي حشرات ضخمة وسامة، فقد ظهرت إحدى هذه الحشرات الضخمة في كونتري هيل، جنوب تكساس.

 

وتمتلك هذه الحشرة حوالي 23 ساقًا، ويبلغ طولها 16 سنتيمترًا، وقد تصل أحيانًا إلى أكثر من ‏‏20 سنتيمترًا، ويكون لون رأس هذه الحشرة أحيانًا ملونًا بألوان أخرى غير الأحمر، وقد يكون الجسد بنيًا ‏أو أسودًا، وتؤدي لدغات "الحريش" عادة إلى ألم مؤقت وانتفاخ في المنطقة التي تتعرض للّدغ، وأحيانًا ‏تسبب الغثيان وألمًا في الرأس، وفي حالات نادرة قد تتسبب لدغتها بسكتة قلبية.

 

خنفساء يونيونوع

وأيضًا خنافس يونيونوع من الممكن أن تدخل إلى جسم الإنسان في بعض الأحيان، وبالذات من منطقة الأذن والأنف وأيضًا الفم، وإذا دخلت عن طريق الأذن فإنها ستسبب ألم شديد وتؤدي إلى فقدان السمع في بعض الحالات القصوى.

 

ذبابة النبر

ومن ضمن الحشرات الخطيرة ذبابة النبر أو (الخامشة البشرية)، وهي حشرة طفيلية تتغذى على لحوم البشر، ويمكن لهذه الطفيليات الدخول لمعظم أنحاء جسم الإنسان، وأحيانًا لأدمغة الأطفال الرضع، مما يؤدي إلى تلف الأنسجة وآلام شديدة، فإذا لم تتوخى الحذر، يمكن أن يؤدي الإصابة بها إلى مضاعفات داخلية قاتلة.

 

دودة غينيا وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، تلك الدودة "أكبر طفيليات الأنسجة التي تصيب الإنسان"، تسبب التهابا يسمى داء التنينات أو مرض الدودة الغينية، تتنقل في الجسم من خلال الأنسجة تحت الجلد، وتنتشر في الأماكن التي ينقصها المياه النظيفة أو الاحتياطات الصحية الملائمة.

 

تعليقات القراء