نقيب الأبطاء البيطاريين السابق: هذه أبرز علامات فساد اللحوم والدواجن

اليوم الجديد - ياسمين محمد علي

قال نقيب الأطباء البيطريين السابق الدكتور سامي طه، إن أبرز علامات فساد اللحوم والدواجن يمكن اكتشافها بسهولة، هي "عدم تماسك القوام، وتغير في اللون حتى ولو بسيط، ويصاحبها روائح كريهة"، لافتًا إلى أن الدهون أيضًا تبدو لزجة وغير متماسكة وتشبه الجيلاتين.

وأضاف طه لـ"اليوم الجديد"، أن ظهور أيًا من تلك العلامات وتغير في خواص اللحوم بجميع أنواعها، ناتج عن وجود ميكروب "البروسيلا"، المسبب الرئيسي للتسمم الغذائي، أو وجود فطريات ولا نراها، مؤكدًا أنه أثناء غليان اللحوم لم يتم التخلص من تلك السموم.

وأشار طه، إلى أن أكثر من 50% من اللحوم يتم ذبحها خارج المجازر المخصصة لها، مما يجعل الأمر خارج عن نطاق الرقابة، لافتًا إلى وجود احتمالية بأن ذبيحة واحدة من بين 10 ذبائح تكون مريضة، مما يتسبب في الكثير من الأمراض أو التسمم، مستنكرا أن وزارة الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والهيئة العامة للخدمات البيطرية لم تعلن عن فحصها للدواجن البرازيلية المستوردة التي اجتاحت السوق المصري خلال الفترة الاخيرة.

جاء ذلك تزامناً مع إعلان وزارة الصحة والسكان، عن الدواجن البرازيلية المستوردة التى تباع في الأسواق المصرية صالحة للاستهلاك الآدمي وصلاحيتها سارية بحسب المعروض منها فى الأسواق والمحال التجارية.

وكانت قد أوضحت رئيس الإدارة المركزية لشئون البيئة والمشرفة على الإدارة المركزية للرقابة على الأغذية الدكتور مايسة حمزة، أنه لم يتم ضبط أي دواجن منتهية الصلاحية حتى الآن، مؤكدة أن جميع الدواجن المستوردة التى دخلت إلى مصر تم فحصها جيداً من خلال 3 جهات رقابية، وهى وزارة الصحة والهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات، والهيئة العامة للخدمات البيطرية.

وأشارت حمزة، إلى أنه يتم الكشف الدورى على أي مواد غذائية مستوردة قبل تداولها، حيث يتم عرض المنتجات على اللجان الفنية المشكلة من الـثلاث الجهات السابق ذكرها، فضلاً عن فحصها ظاهرياً، ثم سحب عينات لتحليلها لمعرفة مدى صلاحيتها للاستهلاك الآدمي.

تعليقات القراء