3 فنانين فقط ودعوا ’’حسن حسني‘‘ لمثواه الأخير.. وسعد الصغير يبكي وينتقد غياب النجوم.. والنقابة ترد

كتب: ضياء السقا

شُيع جثمان الفنان الراحل حسن حسني، ظهر السبت، وسط حضور عدد قليل من الفنانين والأسرة والأقارب.

وانهارت ابنة الفنان الراحل، أثناء تشييع جثمان والدها بمقابر الأسرة بطريق الفيوم الصحراوي.

وحرص مشيعو الجنازة على اتخاذ الإجراءات الاحترازية، للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، وارتدوا القفازات والكمامات، وأدوا صلاة الجنازة عليه أمام المقابر.

وتلقى العزاء نجل الفنان الراحل "هشام حسن حسني" أمام المقابر.

3 فنانين فقط في الجنازة

وخلت الجنازة من نجوم الوسط الفني، حيث حضر 3 فنانين فقط لتوديعه إلى جانب الأسرة والأصدقاء المقربين، وهم سعد الصغير، ومنير مكرم، ومحمد الصاوي.

سعد الصغير يبكي وينتقد غياب النجوم

من جانبه، هاجم الفنان سعد الصغير، الفنانين الذين لم يشاركوا في تشييع جثمان حسن حسني.

واستنكر سعد، في تصريحات نقلها موقع "صدى البلد"، عدم حضور الفنانين، خاصة أن الراحل وقف بجوارهم في أعمالهم الفنية ويعتبر الأب الروحى للأجيال الحالية، مؤكدا أنه أمر غير متوقع منهم حتى وإن كانوا خائفين من الإصابة بفيروس كورونا، قائلا: "اللي خايف من المرض يلبس كمامة وجوانتي.. ده كان قريب منكم كلكم".

وانتابت سعد الصغير حالة من البكاء الشديد أثناء تشييع الجثمان، خاصة أنه يعتبره الأب الروحى له، حيث قدما سويا أول عمل له فيلم "لخمة راس".

وحرص سعد على التواجد خلال تشييع جثمان الفنان الراحل، متخذا جميع الإجراءات الاحترازية التى تحميه من الإصابة بفيروس كورونا، حيث ظهر مرتديا الكمامة والقفازات.

أول تعليق من النقابة على قلة عدد الفنانين في الجنازة 

من جانبه، قال الفنان منير مكرم، عضو مجلس نقابة المهن التمثيلية، فى مداخلة هاتفية ببرنامج " انبوكس" المذاع على فضائية " صدى البلد2"، إن الوسط الفنى كله تأثر بوفاة الفنان الراحل حسن حسنى، لافتًا إلى أنه اتصل به خلال فترة العيد للاطمئنان عليه وتقديم التهنئة له بمناسبة عيد الفطر المبارك، مؤكدًا أن صحته كانت جيدة.

وأضاف مكرم،، أنه فوجئ بخبر وفاة الفنان القدير، بعد تعرضه لأزمة قلبية ونقله للمستشفى، مشيرًا إلى أنه وصل إلى المستشفى فى الساعة 8 صباحًا لكى يكون بجانب أسرته فى هذا الوقت.

وأوضح أن عدد من الفنانين كانوا متواجدين فى المستشفى للمشاركة فى تشييع جثمان الفنان الراحل إلى مثواه الأخير، مؤكدًا أنه لو كان رحل فى ظروف غير التى نمر بها بسبب فيروس كورونا لكنا شهدنا جنازة شعبية لحسن حسنى.

وتوفي الفنان القدير حسن حسني، عن عمر يناهز الـ89 عامًا، إثر تعرضه لأزمة قلبية أودت بحياته، في الساعات الأولى من صباح السبت.

يشار إلى أن حسن حسني شارك في موسم رمضان الماضي بشخصية "عم تحسين" في مسلسل "سلطامة المعز"مع النجمة غادة عبد الرازق ليكون أخر أعماله الدرامية، كما أن أخر أعماله السينمائية فيلم "خيال مآتة" مع النجم أحمد حلمي.

وولد الفنان حسن حسني، في حي القلعة (15 أكتوبر 1931) لأب مقاول، ولم يخل عمرهُ الطويل من متاعب ومواقف صعبة، ومفاجآت غيرت مجرى حياته، التي بدأت في حي الحلمية الجديدة.

شارك حسني في أكثر من 160 فيلما و120 مسلسلا و30 مسرحية، حيث كانت بدايته عندما أصبح عضوًا في فرقة المسرح العسكري التابعة للجيش، التي كانت تقدم عروضا على مسرح المتحدين للضباط وأسرهم في شهر رمضان، حتى صدر قرار بحل المسرح العسكري عقب هزيمة 67، وقتها انتقل حسن حسني إلى مسرح الحكيم الذي شهد خطواته الأولى.

وقدم حسني على مسرح الحكيم، العديد من المسرحيات منها «عرابي»، و«المركب اللي تودي»، وكان نجاحه في مسرحية «كلام فارغ» سببًا في انتقاله إلى المسرح القومي، ثم المسرح الحديث، ثم انضم لفرقة «تحية كاريوكا»، التي عمل فيها لمدة 9 سنوات، قدم خلالها أجمل مسرحياته على حد تعبيره وفي مقدمتها «روبابيكيا» و«صاحب العمارة».

 

تعليقات القراء