بالصور .. زيزي البدراوي أعنلت ندمها على زيجتها من هذا المخرج الشهير .. سر القبلة التي أغضبته .. توفيت بعد صراع مع السرطان

الموجز - إعداد - محمد علي هـاشم

ولدت زيزي يوم 9 يونيو عام 1944 قدمها للسينما المخرج عز الدين ذو الفقار في دور صغير في فيلم بورسعيد عام 1957، لكن الاكتشاف الحقيقي جاء على يد المخرج حسن اﻹمام الذي اختار لها اسمها الفني زيزي البدراوي الذي عرفت به بعد ذلك طوال مسيرتها الفنية.

اشتهرت بالعديد من الأدوار الرومانسية التي قدمتها في السينما خلال ستينيات وسبعينيات القرن العشرين ومنها السبع بنات، البنات والصيف، حبي في القاهرة، 24 ساعة حب.

ابتعدت عن الفن لسنوات طويلة، ثم عادت مرة أخرى في أواخر ثمانينيات القرن العشرين، ولكن هذه المرة إلى التلفزيون حيث قدمت العديد من الأعمال التلفزيونية منذ ذلك الوقت وحتى رحيلها، ومن أهم هذه المسلسلات ليالي الحلمية، المال والبنون، بوابة الحلواني، ولم تعمل خلال هذه الفترة في السينما إلا مرات معدودة كان أخرها في فيلم على جنب يا أسطى.

توفيت يوم 31 يناير عام 2014 بعد معاناة طويلة مع مرض سرطان الرئة.(المصدر)

زيزي البدراوي وزوجها الأول المخرج الشهير الذي ندمت على ارتباطها به

تعرفت زيزي البدراوي على زوجها الأول خلال فيلم حبي في القاهرة الذي تقاسمت بطولته مع المطرب اليمني أحمد قاسم، الذي خاض تجربة التمثيل والإنتاج لأول وآخر مرة.

زيزي البدراوي اشترطت ألا يقبلها أحد في الفيلم وهو ما اعترض عليه قاسم مازحًا، بينما أيدها المخرج عادل صادق مسرورًا ومؤكدًا الفيلم كله أدب واحتشام.


صورة تجمع زيزي البدراوي بزوجها الأول المخرج الشهير الذي ندمت على ارتباطها به

خلال الاتفاق على الفيلم اقترب العاشقان زيزي وعادل صادق من بعضهما، خاصة لحظة قراءة مشاهد الوله والغرام المسطورة بالسيناريو، وذات مرة تلعثم صادق في كلماته وفجأة وضع الاسكريبت أمامه ونظر إلى زيزي معترفًا بغرامه.

لم تمض أيام قليلة إلا وتم عقد قران زيزي البدراوي على المخرج عادل صادق وقبل أن يضعا القلم جانبًا قاما بتوقيع عقد الفيلم، وخلال تصوير أحد المشاهد الرومانسية بين زيزي وبطل الفيلم أحمد قاسم، نسي الأخير شرطها ومال عليها محاولًا تقبيلها.

وهنا ثار الزوج موقفا التصوير ولكن بعد محاولات مضنية اقتنع المخرج بضرورة القبلة وتم الانتهاء من المشهد، ولكن الفيلم لم يلق نجاحًا مذكورًا واختتمت مسيرة الفنان اليمني.

زواج زيزي وعادل صادق لم يكتمل وسرعان ما انتهى بالانفصال وأعلنت في حوار سابق لمجلة الموعد في عددها الصادر يوم 27 إبريل 1972 أنها ندمت على زيجتها الأولى، حيث لم تفكر جيدا قبل الزواج ولهذا كان مصيره الفشل.(المصدر)

تعليقات القراء