الرسالة التي أودت بحياة علي عبد الله صالح

مصراوي - كتب – محمد عطايا:

كشف ياسر اليماني المتحدث باسم الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، تفاصيل ما حدث قبل أيام من مقتل "عفاش"، وكذا عن الرسالة التي أودت بحياته، وجعلت ميليشيات الحوثي تطارده حتى قتلته.

وقال اليماني في لقاء لـ"سبوتنيك" الروسية، إن مضمون الرسالة التي بعث بها صالح إلى المملكة العربية السعودية، حملها بصحبة الكاتب عبد الرحمن الراشد.

حث صالح في رسالته السعودية على وقف جميع أعمال القتال بشكل تام، والإعداد لمصالحة وطنية والعمل وفق المبادرة الخليجية ورفع العقوبات المفروضة على اليمن.

أكد اليماني أنه أوصل رسالة صالح إلى الراشد في الرياض، الذي بعث بها بدوره إلى السلطات في المملكة.

وتابع أن الرئيس الراحل لم يرغب في استمرار العلاقة مع الحوثيين لأنه كان يدرك خطورتهم، مشيرًا إلى تجاوب المملكة معه بشكل إيجابي وسريع.

وقال اليماني: "في اليوم التالي تحرك المبعوث الأممي إلى صنعاء وتم عقد أول لقاء بين المبعوث الأممي والرئيس علي عبد الله صالح في العاصمة وكان إيجابيا، لكن تطورت الأمور بعد ذلك من جانب الحوثيين ويبدو أن محتوى الرسالة التي أرسل بها الرئيس صالح للرياض قد وصل لهم، وأدركوا أن هناك قنوات بين الرئيس صالح والتحالف فبدؤوا في مهاجمة منازل الرئيس، بعد تيقنهم من أن حزب المؤتمر يريد إبعادهم عن المشهد بشكل كامل، فقد حملت رسالة الرئيس صالح للرياض بند إبعاد الحوثيين بشكل أساسي".

قتل صالح في ديسمبر الماضي بعد قتال دام أيام مع الحوثيين في العاصمة صنعاء.

كان صالح تحالف مع الحوثيين عندما اجتاحوا صنعاء في 2014 وطردوا الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى عدن ومنها إلى العاصمة السعودية الرياض بعد أن تبعه الحوثيون إلى عدن.

وقادت السعودية تحالفا عربيا ضد الحوثيين سعيا لإعادة الحكومة الشرعية إلى السلطة مرة أخرى.

تعليقات القراء