ليلة سقوط منى وشيما.. اعترافات صادمة.. والكشف عن مكان التصوير.. والعقوبة المنتظرة.. وأول رد فعل من خالد يوسف (صور)

كتب: ضياء السقا

ألقت الأجهزة الأمنية القبض على الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج، مساء الخميس، بتهمة ممارسة فعل فاضح، عقب تداول فيديوهات إباحية لهما، قيل أنها مع مخرج شهير.

ويأتي ذلك بعد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو جنسية للفنانتين أثناء ممارستهما الرذيلة مع شخص لم يظهر وجهه.

وحددت الجهات الأمنية موقع الفنانتين، وتمكنت من ضبطهما بعد أن أثبتت التحريات ظهورهما بالفعل في الفيديوهات المتداولة.

اعترافات أولية

واعترفت الفنانتان أمام جهات التحقيق بقيام مخرج معروف بالارتباط بهما بعلاقة غير مشروعة وقيامه بتصويرهن في أوضاع مخلة معه، لابتزازهن وإجبارهن على ممارسة الشذوذ.

وكشفت التحقيقات التي نشرتها "اليوم السابع" أن إحداهن قالت إنها تعمل ممثلة وتعرفت على المخرج الذي حاول إغرائها بالعمل معه في أحد الأفلام وتوطدت العلاقة وطلب منها الزواج.

وتابعت الممثلة فى اعترافاتها بأن المخرج قام بالنصب عليها، حيث أحضر لها شخص ادعى أنه "شيخ" ومعه اثنين شهود، وقام بإجراءات الزواج الشفاهية ثم "قال لي إحنا أتجوزنا"، مشيرة الى أنه غرر بها وصورها فى أوضاع مخلة ثم مارس الجنس مع صديقتها وطلب ممارسته معهن فى وقت واحد.

فيما قالت الممثلة الثانية، "أنا اتعرفت على المخرج المشهور باعتباره أستاذ كبير فى المجال السينمائى وتوطدت العلاقة حتى طلب منى ممارسة الجنس معه وذلك بعد ان أغرانى بالعمل معه"، وفى يوم طلب منى المجئ إلى الشقة ومارس الجنس وأثناء ذلك قام بتصويرى وكان ذلك بغرض الابتزاز".

وحول كيفية تصوير المقاطع التى انتشرت، أكدت الممثلة أن المخرج طلب منها الحضور الى إحدى الشقق برفقة الممثلة الثانية وهى صديقتها وطلب منهن الرقص، ثم قام بتصويرهن بالهاتف المحمول الخاص به، وبعدها طلب ان يضاجعهن فى نفس الوقت، وممارسة الشذوذ معهن وتصوير ذلك للاحتفاظ به لنفسه.

اعترافات ومفاجآت جديدة

وفي سياق متصل، نشرت "الأهرام"  تفاصيل جديدة من التحقيقات مع المتهمتين، حيث أرشدتا عن الشقة التي تم تصوير الفيلم الإباحي بها، وتبين أنها مملوكة للمخرج خالد يوسف والكائنة بشارع البترول في ميدان لبنان بالمهندسين.

وقالت إحدى الفنانتين: "إنتو ماسكينا إحنا بس ليه؟"، مؤكدة أن خالد يوسف لا يمنح أي دور لفنانة إلا إذا أقام علاقة معها وأنه مصاب بمرض تصوير نفسه – على حد تعبيرهاـ

صور لمكان التصوير

التهم الموجهة والعقوبة المنتظرة

من ناحية أخرى كشفت مصادر أمنية لـ"الوطن" إنّ التحقيقات الأوليّة كشفت الاتهامات الموجهة للمثلتين، وهى عبارة عن "ارتكاب فعل فاضح، والتحريض على الفسق، ونشر فيديوهات جنسية".

من جانبه كشف المحامي سمير صبري، عن العقوبة المتوقعة، وقال في تصريحات لـ" في الفن" إن في مثل هذه القضايا لابد أن يكون الحكم بالسجن من 3 إلى 5 سنوات، وكونهما ممثلتين لن يخفف عنهما شيئا، فستتم محاكمتهما بطريقة عادلة، وحتى لو كانا ينتميان لنقابة المهن التمثيلية فهي ستحاكمهما إداريا، ولكن في هذه الحالة لابد من محاكمتهما جنائيا لتكونا عبرة لغيرهما.

أول رد فعل من خالد يوسف

وفي أول رد فعله له، نفى المخرج خالد يوسف، هروبه إلى باريس، مساء الخميس، عقب القبض على بطلتي الفيلم الفاضح.

وقال يوسف في تغريدة على حسابه الرسمي بـ"تويتر": "آخر أكاذيب الإعلام في حملة تشويهي أنني قد سافرت أمس هربا .. أنا منذ أسبوع بباريس في زيارتي الشهرية لابنتي وزوجتي .. هذه آخر الأكاذيب أما عن أولها سأعرض كل الحقائق تباعا على الرأي العام والذي هو صاحب الحق الوحيد".

كما نشر المخرج صور من جواز سفره، والذي يبين تاريخ سفره للخارج في الأول من فبراير الجاري.

وترددت أنباء خلال الساعات الماضية تزعم هروب خالد يوسف إلى باريس، ورفع الحصانة عنه، عقب سقوط الفنانتين.

اقرأ أيضا: خالد يوسف يكشف حقيقة هروبه بعد ضبط منى فاروق وشيما الحاج

تعليقات القراء