أن تقرأ .. محمد منير ..

ربما يكون الفضول هو أول ما يدفعك لاقتناء هذا الكتاب، ولكنه بالتأكيد ليس ما سيدفعك لقراءته ولا للاستمتاع به، إذا ما إن تلج أول قصص هذه المجموعة المعنونة بـ (خروج) حتى تجد نفسك داخلاً إلى عالم تلك الشخصية الغريبة ذات التفاصيل الكثير المتناقضة غير المستقرة ، بل وغير الواثقة مما تقوله وتفعله كل هذا ليس في قصة واحدة بل على امتداد قصص المجموعة الـ أربعة عشر!

سيترسخ في ذهنك جيدًا أنك بإزاء كاتب متحكم بأدواته قادر على شد قارئه إلى عالمه مهما بدا عاديًا أو غريبًا أو شاذَا ، كاتب بإمكانك أن تجد مثيلاً له دائمًا بجوار على القهوة، أوفي الميكروباص، أو...

تعليقات القراء